Aximdaily
الاحتياطي الفيدرالي أخبار السوق

أهم أحداث الأسبوع: الاحتياطي الفيدرالي يستبعد تشديد السياسة النقدية في الوقت الحالي

انخفاض الدولار مع تجاهل الاحتياطي الفيدرالي ارتفاعات التضخم

جرى تداول الدولار الأمريكي على انخفاض مقابل العملات الرئيسية على خلفية اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. على الرغم من اعتراف مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالتقدم الاقتصادي الذي يتم إحرازه، لا يزال المجلس يرى أن الوقت لم يحن بعد للنظر في خفض مشتريات الأصول. ولكن يواصل البنك تقييم الأوضاع الاقتصادية بناءً على ما تظهره البيانات.

كانت هناك بعض التغييرات الإيجابية في بيان السياسة النقدية، ولكن لم يكن أي منها كافياً لدعم الدولار. واستبعد البيان عبارة “انتشار كوفيد-19” وتداعياته على الاقتصاد، وكذلك عدل من جملته حول اعتماد الاقتصاد “بشكل كبير” على تطورات حالة الوباء. وهذا يعكس انحسار حالة عدم اليقين بشأن تأثير الوباء على الاقتصاد.

ومع ذلك، لا يزال الاحتياطي الفيدرالي يقلل من ارتفاعات التضخم الأخيرة. وواصل البيان التأكيد على أن الارتفاع الأخير في التضخم يعكس إلى حد كبير عوامل مؤقتة. وعلى الرغم من المناقشات الجارية حول كيفية تقليص شراء السندات، لم تتخذ اللجنة أي قرارات بخصوص التوقيت المحتمل لبدء تشديد السياسة النقدية. خلال المؤتمر الصحفي، شدد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على أن الاقتصاد لا يزال بعيدًا عن تحقيق التقدم المرجو لضمان استقرار الأسعار ومستويات التوظيف الكاملة.

على صعيد البيانات، أظهرت القراءات الأولية أن الاقتصاد الأمريكي نما بنسبة 6.5٪ سنويًا في الربع الثاني من عام 2021، وهو أقل بكثير من توقعات السوق عند 8.5٪. وانخفضت طلبات إعانات البطالة الأسبوعية إلى 400 ألف طلب في الأسبوع المنتهي في 24 يوليو، بالقرب من أدنى مستوى لها في 16 شهرًا عند 368 ألفًا في نهاية يونيو. ولكن تبقى إعانات البطالة أعلى بنحو الضعف عن متوسط ​​ما قبل الوباء، على الرغم من ارتفاع فرص العمل وإعادة فتح الاقتصاد.

الدولار الاسترالي دون تغيير على الرغم من ارتفاع التضخم

أظهرت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأسترالي ارتفاع التضخم السنوي بنسبة 3.8٪ في الربع الثاني، مقارنة بارتفاع 1.1٪ في الربع السابق. كما تجاوزت البيانات الربع سنوية التوقعات وارتفعت بنسبة 0.8٪. فيما ارتفع معدل التضخم الأساسي، الذي لا يشمل أسعار الغذاء والوقود، 1.6٪ سنويًا و0.5٪ فصليًا.

وأوضحت البيانات الرسمية أن الزيادة في التضخم السنوي لمؤشر أسعار المستهلكين تعكس بعض التأثيرات الأساسية بعد إدخال رعاية الأطفال المجانية وهبوط قياسي في أسعار الوقود في ربع يونيو 2020. بينما كان العامل الأبرز وراء الارتفاع الأخير هو وقود السيارات الذي ارتفع بنسبة + 6.5٪.

الاحتياطي الفيدرالي أخبار السوق
مسار التضخم الرئيسي والأساسي

قد يؤدي ارتفاع التضخم الأخير إلى إحياء التوقعات قيام الاحتياطي الأسترالي بإعادة النظر في إجراءات تشديد السياسة في وقت قريب. ومع ذلك، نظرًا للقيود كوفيد 19 المشددة، لا تزال التوقعات الاقتصادية محاطة بحالة من عدم اليقين.

كانت نتائج اجتماع الاحتياطي الأسترالي الصادرة الأسبوع الماضي قد استبعدت فرص رفع الفائدة قبل عام 2024. فيما أكد البنك التزامه بالحفاظ على سياسته النقدية التوسعية حتى تحقق شروط رفع أسعار الفائدة. تشمل هذه الشروط تحسن سوق العمل بالشكل الكافي لدعم ارتفاع الأجور. 

ومع ذلك، أدى تسارع التعافي بأكثر من المتوقع في سوق العمل والوضع الاقتصادي إلى قيام البنك بتعديل مشتريات السندات الأسبوعية من 5 مليارات دولار إلى 4 مليارات دولار. وبينما من المتوقع ارتفاع معدلات التضخم ونمو الأجور، يتوقع البنك أن يكون أي ارتفاع تدريجيًا فقط.